الإعلان في القرن الحادي والعشرين

بدأ الإعلان شفوياً متمثلاً بالمنادي الذي يبلغ الناس بأوامر الدولة وتعليماتها ويمدح السلعة لبيعها، ومن ثم أصبح مكتوباً وبقي ملتزماً بأهدافه .

وما أن بزغ فجر الثورة الصناعية وما رافقها من إنتاج كبير يتطلب البحث عن المستهلك وما ان تقدمت وسال الاتصال وزادت أهمية النشاط البيعي حتى برزت أهمية الإعلان التجاري وتطورت وسائله وفنونه ليلبي متطلبات هذا الوضع الجديد .

فالإعلان هو مجموعة الأنشطة المؤدية إلى نشر وإذاعة الرسائل الإعلامية المرئية والمسموعة على الجمهور لحثه على شراء سلع أو خدمات والتقبل الجيد لأفكار أشخاص أو منشآت معلن عنها، حيث تتجاوز مهمة الإعلان توصيل المعلومة إلى محاولة الإقناع .

ويعد الإعلان أحد أهم الأنماط المتبعة في الترويج للسلع والخدمات، إذ تعمد معظم المؤسسات التجارية والاقتصادية إلى استخدام الإعلان في التأثير في وعي وسلوك المستهلك، بهدف دفعه إلى شراء السلع والمنتجات المعلن عنها.

ولم يقتصر دور الإعلان على الجانب الاقتصادي أو التجاري فقط، بل تعدى ذلك ليكون طريقة مهمة من طرق الترويج للناخب السياسي، والترويج لمشاريع الدولة بمختلف أوجهها، فضلا عن دوره المهم في نشر الوعي الصحي في صفوف مختلف الطبقات من الناس، كما أن دوائر العلاقات العامة في مختلف المؤسسات لا يمكنها الاستغناء عن الإعلان في الترويج لبرامجها.

ومع تطور المجتمعات البشرية وتطور حاجات أفراد المجتمع وتعددها، وتطور الزراعة والصناعة والتجارة، وحصول زيادات في الإنتاج، ازدادت الحاجة إلى الإعلان التجاري بوصفه نمطا اتصاليا يساعد على الترويج والبيع للبضائع والسلع والخدمات، ومع ظهور وسائل الاتصال الجماهيرية تنوعت أساليب ذلك الإعلان وتفنن القائمون عليه في استخدام مختلف الأساليب والطرق التي تغري المستهلك على شراء تلك البضائع أو قبول الخدمات المعلن عنها، وأصبح الإعلان من النشاطات الاتصالية التي لا غنى لبني البشر عنها اليوم

وهذا الكتاب محاولة للولوج الى ابرز فنون واساليب الاعلان في القرن الحالي مستفيدين مما جزل به عطاء من سبقونا وادلو بدلوهم في هذا الموضوع المهم والله الموفق.

2,500.00 د.ج

التصنيف: الوسم:

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “الإعلان في القرن الحادي والعشرين”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *