محاضرات في سيكولوجية التعلم

عدد الصفحات : 320 صفحة

تعتبر سيكولوجية التعلم من أهم فروع علم النفس.. ذلك إذا أردنا أن نفهم السلوك يجب أن نفهم أولاً كيف تتكون الأستجابات التي تختلف من موقف لآخر ومن حالة إلي أخري والمتغيرات والعوامل التي تحكم المواقف السلوكية بوجه عام.

وتعتبر اللغة – وهي سلوك متعلم – الخاصية الأولي التي تضع الإنسان في مستوي يتميز بين باقي الكائنات الأخري.. حيث إن الإنسان يتعلم كيف يكون إنساناً وفي مستوي آخر من مستويات السلوك نجد أن أغلب ميولنا وأتجاهاتنا وآرائنا ومعتقداتنا وخصائص سلوكنا – متعلمة – أي أننا نتعلم كيف نكون أفراداً متمايزين فيما بيننا.

وعلي الرغم من أن الأمراض العقلية في بعض الحالات تكون متأثرة وناشئة عن أسباب عصبية (نيورولوجية) فإنها تكون في أغلب المواقف نتيجة لتعليم أساليب السلوك غير المتوافقة, والفشل في تعلم أساليب السلوك المتوافق وهكذا السلوك الإجرامي والأنحراف.

ولذلك فإن عملية التعليم لا تهم المعلم فقط ولكنها عملية تهم أي فرد يحاول أن يؤثر في تعلم الأفراد الآخرين… ومن هؤلاء الطالب نفسه الذي يحاول أن يعلم نفسه أموراً كثيرة, وأولياء الأمور وعلماء الدين وغيرهم..

ومن ثم كان هذا الكتاب عن سيكولوجية التعلم, فقدمنا له بمدخل يعالج بعض الأساسيات كتعريفات التعلم, ثم التعلم في ضوء الوراثة والبيئة, وشروط التعلم الجيد, والتعلم وعلاقته بالتذكر والنسيان, وعادات الأستذكار ومهاراته السليمة…, …, …, ثم أفردنا فصولاً أخري لنظريات التعلم الكبري كما تتمثل في: بافلوف وثورنديك وسكنر والجشتالت.. ثم أنتقلنا لبعض النظريات المعاصرة منها: نظرية التعلم القائم علي المعني (أوزوبل) ثم نظرية برونر.

وأتمني من الله أن أكون قد وفقت في العرض وأن ينتفع به الطلاب المنفعة القصوي.

1,400.00 د.ج

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “محاضرات في سيكولوجية التعلم”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *