السياسات التربوية العربية

عدد الصفحات : 368 صفحة

الظاهرة في حياة البشر تثير فيه الكثير من التساؤلات فيكون بالتالي عدة أفكار حولها فيزيل بذلك اللثام عنها حتى تتضح الحقائق والمعلومات في ذهن الإنسان . لقد استرعى نظري ظاهرة التغذية في المدارس الابتدائية في المملكة الأردنية الهاشمية كمكرمة من جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم .والتعمق في دراسة الاقتصاد الأردني … هذا البلد الصغير حجما ومساحة مقارنة بالدول العربية الأخرى, فهذا البلد لا يحفل بموارد اقتصادية , ولا موارد نفطية , ويعتمد في اقتصاده على الدخل القومي من السياحة , وعلى حركة النقل من ميناء خليج العقبة الأردني . ومع ذلك تقدم هذه الوجبة للطلبة للمرحلة الابتدائية في كثير من مدارس المملكة مع العلم أن هناك فقط دولتين تقدم وجبة إفطار وهما السودان , واليمن ودولة اليمن تقدمها فقط في منطقة حضرموت . فمن هنا توقفت لمعرفة ما هي السياسيات التربوية المتعلقة بها والمتعلقة بعدد من الدول. وقع اختياري أولا وأخيرا على دول عربية تتسم بأنها دول لا تعتمد في اقتصادها على النفط ألا وهي الدول السبع 🙁 الأردن , سوريا , السودان , مصر , اليمن , تونس , البحرين ) . واستثنيت من هذه الدراسة دولتين هما لبنان والعراق بسبب الظروف السياسية والتي لها تأثير قوي ليس فقط على السياسة التربوية بل في كل أمور الحياة. فأخذت البحث عن السياسات التربوية المتعلقة بكل دولة من الدول السبع, لكن بحثي طال وزادت الصعوبة وذلك يعود لقلة المراجع والبيانات التي تناولت موضوع السياسات التربوية لكل دولة على حدة وبشكل مفصل. ولم تحظ هذه الدراسة الا بالقليل حيث تطرق إليها منتدى الفكر العربي كدراسة مقارنة معتمدة على أبحاث مستقلة لبعض المفكرين وبشكل عام لدول الخليج ودول بلاد الشام ….الخ ولم أحظ بدراسة أو مؤلف مستقل لدولة على حدة من الدول السبع وتخلو المكتبة العربية بمؤلفات أو مراجع تناولت تلك الدراسة. فجمعت ما أمكنني من المعلومات والمواضيع التي يمكنها أن تثري المكتبة العربية بدراسة مستقلة في هذا الموضوع على أنني أتأمل من الباحثين والدارسين والمفكرين بالقيام بدراسة أكثر تفصيلا وعمقا للنظم التعليمية ، واعتمدت على شبكة الانترنت في الحصول على مادة الكتاب من خلال الموقع الالكتروني لوزارة التربية والتعليم لكل دولة. في هذه البلدان لتكون مثل هذه الدراسات مرجعا لأي مثقف أو دارس بهذا المجال.

2,300.00 د.ج

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “السياسات التربوية العربية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *